موقع شبابــ . كم الإجتماعي
هذه الرساله تدل انك غير مسجل معنا او لم تدخل بعضويتك
لذلك سجل معنا او ادخل بعضويتك وشارك معنا

نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

اذهب الى الأسفل

نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف وردة سورية في الإثنين يناير 18, 2010 7:31 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بطاقة التعريف

تخرج نزار قباني (1923 دمشق - 1998 لندن) في كلية الحقوق بدمشق عام 1944 ،

ثم التحق بالعمل الدبلوماسي ، وتنقل خلاله بين القاهرة ، وأنقرة ، ولندن ، ومدريد ، وبكين ، ولندن.

وفي ربيع 1966 ، ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت دارا للنشر تحمل اسمه ، وتفرغ للشعر.

وكانت ثمرة مسيرته الشعرية إحدى وأربعين مجموعة شعرية ونثرية، كانت أولها " قالت لي السمراء " 1944 ،

وكانت آخر مجموعاته " أنا رجل واحد وأنت قبيلة من النساء " 1993 .

نقلت هزيمة 1967 شعر نزار قباني نقلة نوعية : من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة ؛

فكانت قصيدته " هوامش على دفتر النكسة " 1967 التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي ،

مما آثار عليه غضب اليمين واليسار معا.

لا تقدر أية مختارات أن تتمثل سعة المادة الشعرية وتنوعها وحدثيتها التاريخية الممتدة أكثر.

من نصف قرن من العطاء الشعري المتوهج، خصوصا عندما يكون الاختيار مشروطا بمساحة محددة كما هو الشأن في مطبوعنا هذا.

لذلك أعتذر سلفا لقراء نزار قباني ومحبيه، وإن كنت أزعم أن هذا الاختيار الذي تضعه بين أيدي القراء هدباء قباني ابنة الشاعر التي واكبت أباها إنسانا وشاعرا يمسك بمفاصل شعره الرئيسية، ويحيط بأطراف الأفق الذي يتحرك فيه.

نزار قباني بقلم ابنته هدباء قباني

كانت جدتي تدلـله باسم " نزوري " حين كان طفلا ضائعا بين أحواض الورد والخبيزة وبين عريشة الياسمين وأشجار الليمون والسفرجل ونافورة المياه الزرقاء في بيت أبويه بدمشق القديمة، وهائما مع أسراب الحمام والسنونو وقطط البيت. وعندما بلغ

سن العاشرة ، لم يترك " نزار " صنعة فن لم يجربها : من الرسم إلى الخط العربي ، إلى الموسيقى، إلى أن رسا قاربه - وهو في السادسة عشرة - على شاطئ الشعر.

قبل أن يكون أبي كان صديقي، ومنه تعلمت أن أحكي بينما هو يستمع ، رغم ندرة استماع الرجل إلى المرأة في مجتمعنا. زان أبي مراهقتي وشبابي بشعره، لكنه - في المقابل وبصفاء نية - أفسد حياتي بشعره وبتعامله معي؛ فقد جعلني أقارن بينه وبين

الرجال الذين ألقاهم ، وأتت المقارنة دائما لصالح أبي ، ورأيت أغلب الرجال طغاة.

كان جاري في لندن ، لكنه لم يزرني قط دون موعد مسبق. وفي نادرة ، دق بابي دون موعد ، وعندما وجد لدي صديقات اعتذر ، واستدار عائدا مؤجلا زيارته لمرة أخرى ، ولم يسبقه سوى صراخ الصديقات بأن يبقى.

قد يكون أهم ما أذكره عن أبي ، هو ذلك التشابه المذهل بينه وبين شعره ؛ فهو لا يلعب دورا على ورق الكتابة ، ودورا آخر على مسرح الحياة. ولا يضع ملابس العاشق حين يكتب قصائده، ثم يخلعها عند عودته إلى البيت.

أنقل عن " أدونيس " فقرة مما قاله عن نزار قباني :

" كان منذ بداياته الأكثر براعة بين معاصريه من الشعراء العرب، في الإمساك باللحظة - التي تمسك بهموم الناس وشواغلهم الضاغطة : من أكثرها بساطة، وبخاصة تلك المكبوتة والمهمشة ، إلى أكثرها إيغالا في الحلم وفي الحق بحياة أفضل. وفي

هذا تأسست نواة الإعجاب به ، ذلك الإعجاب التلقائي الذي تجمع عليه الأطراف كلها.

ابتكر نزار قباني تقنية لغوية وكتابية خاصة ، تحتضن مفردات الحياة اليومية بتنوعها، ونضارتها ، وتشيع فيها النسم الشعري، صانعا منها قاموسا يتصالح فيه الفصيح والدارج، القديم والحديث، الشفوي والكتابي".

وبعد ، كم أشعر بالفخر لأن أبي هو نزار قباني، الشاعر الذي نقل الحب من الأقبية السرية إلى الهواء الطلق.
==========================================



فرشتُ فوقَ ثراكِ الطاهـرِ الهدبـا
فيا دمشـقُ... لماذا نبـدأ العتبـا؟
حبيبتي أنـتِ... فاستلقي كأغنيـةٍ
على ذراعي، ولا تستوضحي السببا
أنتِ النساءُ جميعاً.. ما من امـرأةٍ
أحببتُ بعدك..ِ إلا خلتُها كـذبا
يا شامُ، إنَّ جراحي لا ضفافَ لها
فمسّحي عن جبيني الحزنَ والتعبا
وأرجعيني إلى أسـوارِ مدرسـتي
وأرجعيني الحبرَ والطبشورَ والكتبا
تلكَ الزواريبُ كم كنزٍ طمرتُ بها
وكم تركتُ عليها ذكرياتِ صـبا
وكم رسمتُ على جدرانِها صـوراً
وكم كسرتُ على أدراجـها لُعبا
أتيتُ من رحمِ الأحزانِ... يا وطني
أقبّلُ الأرضَ والأبـوابَ والشُّـهبا
حبّي هـنا.. وحبيباتي ولـدنَ هـنا
فمـن يعيـدُ ليَ العمرَ الذي ذهبا؟
أنا قبيلـةُ عشّـاقٍ بكامـلـها
ومن دموعي سقيتُ البحرَ والسّحُبا
فكـلُّ صفصافـةٍ حّولتُها امـرأةً
و كـلُّ مئذنـةٍ رصّـعتُها ذهـبا
هـذي البساتـينُ كانت بينَ أمتعتي
لما ارتحلـتُ عـن الفيحـاءِ مغتربا
فلا قميصَ من القمصـانِ ألبسـهُ
إلا وجـدتُ على خيطانـهِ عنبا
كـم مبحـرٍ.. وهمومُ البرِّ تسكنهُ
وهاربٍ من قضاءِ الحبِّ ما هـربا
يا شـامُ، أيـنَ هما عـينا معاويةٍ
وأيـنَ من زحموا بالمنكـبِ الشُّهبا
فلا خيـولُ بني حمـدانَ راقصـةٌ
زُهــواً... ولا المتنبّي مالئٌ حَـلبا
وقبـرُ خالدَ في حـمصٍ نلامسـهُ
فـيرجفُ القبـرُ من زوّارهِ غـضبا
يا رُبَّ حـيٍّ.. رخامُ القبرِ مسكنـهُ
ورُبَّ ميّتٍ.. على أقدامـهِ انتصـبا
يا ابنَ الوليـدِ.. ألا سيـفٌ تؤجّرهُ؟
فكلُّ أسيافنا قد أصبحـت خشـبا
دمشـقُ، يا كنزَ أحلامي ومروحتي
أشكو العروبةَ أم أشكو لكِ العربا؟
أدمـت سياطُ حزيرانَ ظهورهم
فأدمنوها.. وباسوا كفَّ من ضربا
وطالعوا كتبَ التاريخِ.. واقتنعوا
متى البنادقُ كانت تسكنُ الكتبا؟
سقـوا فلسطـينَ أحلاماً ملوّنةً
وأطعموها سخيفَ القولِ والخطبا
وخلّفوا القدسَ فوقَ الوحلِ عاريةً
تبيحُ عـزّةَ نهديها لمـن رغِبـا..
هل من فلسطينَ مكتوبٌ يطمئنني
عمّن كتبتُ إليهِ.. وهوَ ما كتبا؟
وعن بساتينَ ليمونٍ، وعن حلمٍ
يزدادُ عنّي ابتعاداً.. كلّما اقتربا
أيا فلسطينُ.. من يهديكِ زنبقةً؟
ومن يعيدُ لكِ البيتَ الذي خربا؟
شردتِ فوقَ رصيفِ الدمعِ باحثةً
عن الحنانِ، ولكن ما وجدتِ أبا..
تلفّـتي... تجـدينا في مَـباذلنا..
من يعبدُ الجنسَ، أو من يعبدُ الذهبا
فواحـدٌ أعمـتِ النُعمى بصيرتَهُ
فللخنى والغـواني كـلُّ ما وهبا
وواحدٌ ببحـارِ النفـطِ مغتسـلٌ
قد ضاقَ بالخيشِ ثوباً فارتدى القصبا
وواحـدٌ نرجسـيٌّ في سـريرتهِ
وواحـدٌ من دمِ الأحرارِ قد شربا
إن كانَ من ذبحوا التاريخَ هم نسبي
على العصـورِ.. فإنّي أرفضُ النسبا
يا شامُ، يا شامُ، ما في جعبتي طربٌ
أستغفرُ الشـعرَ أن يستجديَ الطربا
ماذا سأقرأُ مـن شعري ومن أدبي؟
حوافرُ الخيلِ داسـت عندنا الأدبا
وحاصرتنا.. وآذتنـا.. فلا قلـمٌ
قالَ الحقيقةَ إلا اغتيـلَ أو صُـلبا
يا من يعاتبُ مذبوحـاً على دمـهِ
ونزفِ شريانهِ، ما أسهـلَ العـتبا
من جرّبَ الكيَّ لا ينسـى مواجعهُ
ومن رأى السمَّ لا يشقى كمن شربا
حبلُ الفجيعةِ ملتفٌّ عـلى عنقي
من ذا يعاتبُ مشنوقاً إذا اضطربا؟
الشعرُ ليـسَ حمامـاتٍ نـطيّرها
نحوَ السماءِ، ولا ناياً.. وريحَ صَبا
لكنّهُ غضـبٌ طـالت أظـافـرهُ
ما أجبنَ الشعرَ إن لم يركبِ الغضبا
======== ===



أتحبني..بعد الذي كانا؟


إني أحبك رغم ماكانا

ماضيك لا أنوي إثارته

حسبي بأنك هاهنا الان

تتبسمين وتمسكين يدي

فيعود شكي فيك إيمانا

عن أمس لاتتكلمي أبدا

وتألقي شعرا وأجفانا

أخطاؤك الصغرى أمر بها

وأحول الأشواك ريحانا

لولا المحبة في جوانحه

ماأصبح الإنسان إنسانا

عام مضى..وبقيت غالية

لاهنت أنت ولاالهوى هانا

إني أحبك كيف يمكنني

أن أشعل التاريخ نيرانا

وبه معابدنا,جرائدنا

أقداح قهوتنا,زوايانا

طفلين كنا في تصرفنا

وغرورنا وضلال دعوانا

كلماتنا الرعناء مضحكة

ماكان أغباها وأغبانا

فلكم ذهبت وأنت غاضبة

ولكم قسوت عليك أحيانا

ولربما انقطعت رسائلنا

ولربما انقطعت هدايانا

مهما غلونا في عداوتنا

فالحب أكبر من خطايانا

عيناك نيسانان كيف أنا

أغتال في عينيك نيسانا؟

قدر علينا أن نكون معا

ياحلوتي ..رغم الذي كانا

إن الحديقة لا خيار لها

إن أطلعت ورقا وأغصانا

هذا الهوى ضوء بداخلنا

ورفيقنا ورفيق نجوانا

أحزاننا منه ونسأله

لو زادنا دمعا..وأحزانا

هاتي يديك فأنت زنبقتي

وحبيبتي رغم الذي كانا

=====

يتبع....
avatar
وردة سورية
كبيرة المشرفين
كبيرة المشرفين

عدد الرسائل : 825
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 25/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف السيد الهاشمي في الثلاثاء يناير 19, 2010 10:10 am

حلو الشعر وخاصة في مدح بلده دمشق الشام
اتمنى زيارتها
avatar
السيد الهاشمي
مشرف عام
مشرف عام

عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 13/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف وردة سورية في الثلاثاء يناير 19, 2010 11:41 am

شكرا لك على مرورك واهلا وسهلا فيك بالشام وبسوريا كلها
avatar
وردة سورية
كبيرة المشرفين
كبيرة المشرفين

عدد الرسائل : 825
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 25/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف Aboodi 9 في الثلاثاء يناير 19, 2010 12:59 pm

وااااااو ولا اروع من نزار قباني يسلمووو على الموضوع الرائع

_________________
رابري موووووووت
من حضرموووووووت
يغني ويسوي صوووت

Aboodi 9

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
Aboodi 9
مشرف عام
مشرف عام

عدد الرسائل : 48
تاريخ التسجيل : 28/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف aljefri88 في الأربعاء يناير 20, 2010 12:41 am

شكرا اختي على المعلومات الحلوه
تقبلي مروري

_________________
<br>
avatar
aljefri88
مشرف عام
مشرف عام

عدد الرسائل : 180
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف السيد الهاشمي في الأربعاء يناير 20, 2010 9:31 am

تسلمي على الترحيب
ببلدكم
avatar
السيد الهاشمي
مشرف عام
مشرف عام

عدد الرسائل : 90
تاريخ التسجيل : 13/05/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف وردة سورية في الخميس يناير 21, 2010 3:42 am

شكرا لكم على مروركم الرائع
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
وردة سورية
كبيرة المشرفين
كبيرة المشرفين

عدد الرسائل : 825
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 25/11/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف ندى امه العليم في الجمعة يناير 22, 2010 5:14 pm

شكرا لكي
بحب جدا اشعاره التي غناها كاظم وخاصا مدرسه الحب

_________________
الصخور تسد الطريق امام الضعفاء
بينما يرتكز عليها الاقوياء
avatar
ندى امه العليم
نائبة المدير
نائبة المدير

عدد الرسائل : 1193
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو HTTP://AL-TEKAH.MONTADARADI.COM

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نزاريّـات - موضوع مخصّص لأعمال الشّاعر نزار قباني

مُساهمة من طرف احلى حضرميه في الأربعاء يناير 27, 2010 1:15 pm

فع هو شاعر كبير جدا
ويستحق التقدير
avatar
احلى حضرميه
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 186
تاريخ التسجيل : 09/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.shbap.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى